نسف الحديث السلبى مع النفس وجلد الذات - أكاديمية تطوير الذات - لايف كوتش د. رشا رأفت

نسف الحديث السلبى مع النفس وجلد الذات

حمل كتاب ( اكتشف اسرار حب الذات ) مجانا

للتواصل مع دكتورة رشا رأفت مباشرةً

  

07 فبراير 2020 0

نسف الحديث السلبى مع النفس وجلد الذات

لايف كوتش دكتورة رشا رأفت

أخطر انواع الحديث هى الحديث السلبى مع النفس فهو حديث مدمر ينتهى بحالة من جلد الذات الدائمة ومن اجل حياة سعيدة لابد من نسف هذا الحديث واكرام ذاتنا التى خلقها الله وكرمها وليس جلدها .

ولكن ماهو الحديث السلبى واثاره على النفس وماهى عواقب جلد الذات وتأنيب الضمير الغير مبرر..؟

الحديث السلبى مع النفس :

انت فاشل .. انت لا تصلح لعمل أى شئ .. انتى غير جميلة … فعلا انا فاشل ولا انفع لاى شئ انا لن اتزوج لانى مش جميلة …

نماذج من طابور طويل من المعتقدات والافكار السلبية قد نحدث بها انفسنا عن انفسنا بناء على كلام بعض الناس عنا ونبدأ فى تصديق هذا الكلام ونحدث به انفسنا بصورة دائمة ويترسخ داخل عقلنا اللاواعى فيتحكم فى تصرفاتنا ويفرض الاحكام قبل حدوثها  ..

لكن استمع الى أرنولد شوارزينجر وماذا قالوا له عندما رغب فى التمثيل بانه لا يصلح ولكنته الانجليزية ليست سليمة ولن يتقبل الجمهور مظهره ولكنه اين ذهب بعد ذلك وأى نجاح حقق ؟

 

الشعور بالذنب وجلد الذات:

كم مرة شعرت بالذنب تجاه فعل معين ؟ كم مرة قلت ان الشعور بالذنب هايموتنى ؟ كم مرة شعرت بتأنيب الضمير ؟؟

أنا أخطئ .. فانا انسان …

فالانسان الطبيعى منذ بدء الخليقة يخطئ ويصيب يفشل وينجح ولولا هذا ما تطورت الحياة فالانسان يتعلم من اخطائه وأخطاء الاخرين ولم يوجد على وجه الارض انسان لم يخطئ طوال حياته.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ”  كُلُّ ابْنِ آدَمَ خَطَّاءٌ وَخَيْرُ الخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ “ .

ومن الصحيح والامر الصحى ان يشعر الانسان بوخز الضمير وان ينتقد الانسان نفسه قبل ان ينتقده الاخرون ولكن اى نوع من الانتقاد؟؟ الانتقاد الايجابى المثمر الذى يصحح من النفس ويتعلم من الاخطاء ويرشدها للافضل .. ووخز الضمير الذى يمنعنا من تكرار الفعل مرة اخرى .

ولكن الافراط فى هذا الشعور وبشكل غير صحيح وغير مبرر يؤدى الى الوصول لمرحلة جلد الذات

وهى مرحلة مدمرة للنفس قاتلة تكتب على صاحبها الفشل والدخول فى مصيدة من الصراع النفسى لا يخرج منها بسهولة .


محاضرة عن الشعور بالذنب

لايف كوتش د. رشا رأفت


ما هو جلد الذات :

جلد الذات هو الافراط فى اللوم والتانيب للنفس وتحميلها المسئولية والذنب دون مبرر تجاه أى اخفاق فى حياتنا بشكل به قسوة وعدم منطقية ويكون نتيجة الاحباط وعدم القدرة على مواجهة التحديات وتخطيها فيكون من الاسهل القاء اللوم على النفس للهروب من هذا الضعف والاحباط.

 

أشكال الحديث السلبى مع النفس وجلد الذات :

 الناس تقول للشخص باستمرار انت فاشل ولا تصلح … انت خجول … انتى شكلك مش حلو فيبدأ العقل اللاواعى فى استقبال هذه الرسائل والاستسلام لها وتصديقها .

  • حديث الشخص لنفسه وتبريره لاخطائه أو لمشاكله فى الحياة بانه هو السبب فيها لانه فاشل ولا يصلح وغير محظوظ وسلسلة طويلة من المعتقدات السلبية وقد تصل لدرجة الحديث بصوت مسموع من الذات .
  • الانتقاد الدائم للتصرفات الشخصية والقاء اللوم على النفس باستمرار بشكل مبالغ فيه .
  • الخوف من الاحداث القادمة والافتراضات السيئة فمثلا اذا اتصل بى شخص على الهاتف و قبل ان ارد فانا اتوقع ان اسمع خبر سئ او ان هناك مشكلة ستحدث .. أو مثلا اذا فى طريق للخروج احدث نفسى بأننى ساتعرض للخطر فى الطريق واتذكر حوادث لاشخاص اخرين .
  • التحدث مع نفسى دائما باسترجاع ذكريات الماضى السيئة والمشكلات التى حدثت واعيش فيها واسترجع مشاعرى فى وقت حدوثها .

فهناك اشكال عديدة للحديث السلبى ولكنها فى النهاية تصل لنتيجة واحدة وهى الدخول فى دائرة مغلقة من المشاعر السلبية والاحباطات ومعوقات تمنع من التقدم للامام فى الحياة .


نسف جلد الذات والحديث السلبي الداخلي

محاضرة رائعة على تليجرام

لايف كوتش د. رشا رأفت


مخاطر الحديث السلبى مع النفس وجلد الذات :

  • الحديث السلبى الدائم يجذب الاحداث السلبية من حولك وبالتالى التفكير فى الفشل يجذب الفشل بالفعل فحسب قانون التركيز فان كل شئ تركز فيه ينجذب ويحدث فى حياتك .
  • الحديث السلبى وجلد الذات يسبب ضغوط نفسية هائلة تؤدى للاصابات بامراض مثل الضغط والقولون والتهاب المعدة نتيجة مايعانيه الشخص من اضطرابات عصبية .
  • بعض الامراض الجلدية تحدث نتيجة التوترات والضغوط مثل الاكزيما والصدفية .
  • عدم القدرة على مواجهة الازمات.
  • التوتر الدائم وفقد الثقة فى النفس وفى المحيطين.
  • الخوف من مواجهة المجتمع وصعوبة التواصل مع الاخرين .
  • الشكوى المتكررة من كل شئ فى الحياة حولنا .
  • التفكير السلبى يودئ الى البرمجة السلبية للعقل والتى تؤدى به الى مرحلة التدمير الذاتى فقد يكره الانسان أن يرى صورته فى المراة.
  • قد تصل خطورة جلد الذات الى قيام الشخص بايذاء نفسه جسديا .

كيف التخلص من الحديث السلبى مع الذات ؟

قال الله تعالى  ” إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ “   وهذا اكبر دليل على ان التغيير للنفس هو المفتاح لحياة اجمل وانجح .

فلابد هنا ان نتوقف عن ممارسة هذا الحديث الذاتى السلبى والتوقف عن ممارسة جلد الذات بصورة غير مبررة وهو مايستدعى تغيير فى طريقة تفكيرنا بالكامل .

ابدأ بتغيير حياتك وانسف كل الاحاديث السلبية بداخلك وأحرق المعتقدات السلبية بداخلك باحضار ورقة وقلم واجلس فى هدوء واكتب كل المعتقدات السلبية عن نفسك التى تتحدث بها دائما ثم قم بحرق هذه الورقة امام عينيك .

توقف عن الاستماع لراى الاخرين وكلامهم المحبط عنك وعن الحياة .

تذكر أن كل انسان خلقه الله متكامل وبه العديد من الصفات الحسنة .

برمج عقلك على الصفات الايجابية فأنت انسان ناجح ويمكنك النجاح فى الحياة وأنت تحب مظهرك الذى خلقك الله به وتتوقع الافضل دوما فى يومك وحياتك .

التفكير الحيادى بمعنى مقابلة الافكار السلبية بأخرى ايجابية فى نفس اللحظة وبالتالى يحدث توازن فى التفكير او حيادية تمنعنى من التفكير السلبى .

تذكر نعم الله علينا وشكره على هذه النعم وتذكر الاحداث الماضية الجميلة وليس السيئة ودائما أنا أقول لمتابعينى بان

 ” الماضى هو مكان استرجاع الخبرات والمهارات وليس مكان لنعيش فيه فالمكان الذى يمكننا ان نقيم فيه هو هنا فى الحاضر لنصنع مستقبل أروع “.

الافكار الايجابية تخلق برمجة ايجابية للعقل وبالتالى يتفعل قانون التركيز ليجذب اليك النجاح والسعادة والمال وهو ماحدث بالفعل بفضل وتوفيق من الله مع المشاركين فى الدورات الذهنية التى أقوم بها والتى من خلال تدريبات ذهنية يتم تنفيذها بشكل متكرر فيتم من خلالها برمجة العقل على جذب وتحقيق مايتمناه الانسان سواء من نجاح او ثروة او زواج سعيد .

ابحث عن شخص متخصص ومؤهل ليرشدك الى الطريق الصحيح للتخلص من الاحاديث و الافكار السلبية والتوقف فورا عن جلد ذاتك والبدء فى اكتشاف هذه القدرات الكامنة بداخلك والتى انعم الله عليك بها لتعرف كيف تعيش حياتك بالشكل الصحيح فقد خلقنا الله فى الحياة وزينها من حولنا لنستمتع بها ونعيش وليس لنغلق على انفسنا داخل الابواب المغلقة فالحياة تستحق ان نعيشها .


الوسوم:


(0) التعليقات

                    اكتب تعليقاً

مقالات مشابهة