طاقة الريكي ….. هل هي حرام أم حلال

حمل كتاب ( اكتشف اسرار حب الذات ) مجانا

للتواصل مع دكتورة رشا رأفت مباشرةً

  
01 سبتمبر 2019 4

طاقة الريكي ….. هل هي حرام أم حلال

أمسية الاستعانة بالملائكة ..

  • الاستعانة بالملائكة هل هي حلال أم حرام ؟

  • هل يمكن أن تقرّبني الملائكة من الله سبحانه وتعالى؟

  • لقد قمت بتمرين الاستبصار ورأيت أحد الملائكة؟

  • هل طاقة الريكي حرام ؟

كثيرًا ما أجد رسائل تتعلق بهذه السؤال؛ هل يجوز الاستعانة بالملائكة والتعامل معهم، ومحاولة رؤيتهم؟ حينما يردني سؤالٌ مثل هذا لا أبت رأيًا إلا بعد الرجوع للمرجع، للمنبع الأصلي، لكتاب الله عز وجل الذي لم يترك صغيرة ولا كبيرة وإلا تحدث فيها، وبين أمرها.

فأنا لست مفتية كي أقول هذا حلال وهذا حرام، ولكنني أعبر عن فلسفتي الشخصية بعد الاستعانة بآيات القرآن الكريم.

دعونا أولًا نتفق أن كل العلوم منبعها واحد، فلا يمكن فصل الدين عن العلم، ولا يمكن أن نستشهد بشيء في كتب العلم، لم يخبرنا الله به، فالقرآن أصل كل العلوم، وكل إنسان تحصل على علم معين فقد نال منحة من رب العالمين.

لذا دعونا ندعوا دائمًا بهذا الدعاء ( وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا ) [ سورة طه : 114 ] حتى يمنحنا الله عز وجل المزيد من العلم وينفعنا بما علمنا.

هل الاستعانة بالملائكة حرام ؟

عند الحديث عن الملائكة أود أن أبدأ بهذه الآية من سورة البقرة؛ بسم الله الرحمن الرحيم ( آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (285) ) [ سورة البقرة ] إذن يجب على الكل الإيمان بوجود الملائكة إيماناً كاملاً، حتى ولو لم نرهم، فلا يصح بأي حال من الأحوال أن ننكر وجودهم.

هناك من يقول أن الملائكة مسخرين لنا، فالله سخر الفلك والملائكة والرياح وأعضاء الجسد من كبد وقلب ومعدة ومخ وغير هذا الكثير .. أنا لا أختلف مع هذا القول لفظًا، ولكن ليس بالطريقة التي يقصدها البعض، فالله لم يسخرهم لنا لنستعين بهم من دونه.

وسأوضح لكم ذلك من كتاب الله عز وجل نفسه، ولكن دعونا أولا نتعرف على دور الملائكة، ووظيفتهم التي خلقهم الله من أجلها.

وظائف الملائكة:

الله سبحانه وتعالى خلق الملائكة كما خلق الجن والإنس، ولكل مخلوقات الله أدوار خلقوا لها، ودور الملائكة هو:

  1. الملائكة تسبح بحمد الله : كما في قوله تعالى في سورة الشورى: (تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِن فَوْقِهِنَّ ۚ وَالْمَلَائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ .. ) (الآية،5).
  2. الملائكة تستغفر لمن في الأرض، كما فى قوله تعالى : (تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِن فَوْقِهِنَّ ۚ وَالْمَلَائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِمَن فِي الْأَرْضِ ۗ أَلَا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) (الآية،5). ولكن الله وحده لا شريك له هو من يغفر، فهو الغفور الرحيم ولا يستطيع أحد أن يتأله على الله.
  3. الملائكة تلعن الكفار : كما جاء في قوله تعالى في سورة البقرة: ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ ) (الآية،161).
  4. الملائكة يصلون على النبي (صلى الله عليه وسلم) : حيث قال الله سبحانه وتعالى في سورة الأحزاب: ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ) (الآية،56).
  5. الملائكة رسل الله إلى البشر :  فالله سبحانه وتعالى يصطفي من الملائكة رسل، والدليل على ذلك قوله تعالى في سورة الحج: ( اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ ۚ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ ) (الآية،75).
  6. الملائكة تثبت المؤمنين :تتنزل علينا حتى لا نخاف ولا نحزن ونبشر بالجنة، لكن هذا بشروط كما جاء في سورة فصلت: ( إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ ) (الآية،30)، فالملائكة هنا تتنزل على من قالوا : ( ربنا الله ، ثم استقاموا )، أما الشياطين فتنزل على كل أفاكٍ أثيم، قال تعالى في سورة الشعراء: ( هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَىٰ مَن تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ * تَنَزَّلُ عَلَىٰ كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ ) )الآيات: 221،222)، والأفاك الأثيم هو من يسمع آيات الله تتلى عليه، ويصر مستكبرًا على ما هو فيه وكأنه لم يسمعها، ويسخر منها.
  7. هناك أدوار أخرى للملائكة : مثل الملاك قابض الأرواح، وملاك الوحي جبريل، والحفظة، والسفرة الكرام البررة.

منهيات تتعلق بالملائكة


  1. هناك أشياء في القرآن الكريم عن الملائكة نهانا عنها الله عز وجل، فمثلًا كان هناك قوم يسمون الملائكة بأسماء الأنثى، كما جاء في سورة النجم ( إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ لَيُسَمُّونَ الْمَلَائِكَةَ تَسْمِيَةَ الْأُنثَىٰ ) (الآية:27)، وأيضًا جاء في سورة الزخرف قوله تعالى: ( وَجَعَلُوا الْمَلَائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَٰنِ إِنَاثًا ۚ أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ ۚ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ) (الآية: 19)، وهذا يعني أن من يدعي ويقول أن الملائكة إناثًا ستكتب شهادتهم وسيسألون عنها؛ لأن هذا أمرًا عظيم.
  2. أيضًا ذكر الله سبحانه وتعالى هذا الأمر في سورة الصافات: (أَمْ خَلَقْنَا الْمَلَائِكَةَ إِنَاثًا وَهُمْ شَاهِدُونَ) (الآية:150)، والله بذلك يستنكر ما يقوله هؤلاء وما يدعون في سورة الإسراء في قوله تعالى: (أَفَأَصْفَاكُمْ رَبُّكُم بِالْبَنِينَ وَاتَّخَذَ مِنَ الْمَلَائِكَةِ إِنَاثًا ۚ إِنَّكُمْ لَتَقُولُونَ قَوْلًا عَظِيمًا) (الآية: 40)، ركزوا معي في نهاية الآية في كلمة “قولًا عظيمًا” التي توضح مدى عظمة وكبر هذا الإدعاء على الملائكة، وهو ما نهانا عنه الله عز وجل.

نعم لا يجوز الاستعانة بالملائكة


كل من يسألني عن عمل تمارين لرؤية الملائكة، واستدعاء الملائكة، و الاستعانة بالملائكة ، وطاقة الريكي يسأل لأن وقع في قلبه شك، هو ليس متأكد من ذلك، قلبه لم يدله أو يرشده لفعل ذلك، استفتوا قلوبكم أحبتي كما قال المصطفى عليه الصلاة والسلام: (استفت قلبك ولو أفتاك الناس)، تذكروا وظيفة الملائكة ودورهم وأنهم يفعلون ما يأمرون به من رب العالمين لا أكثر ولا أقل ولا يملكون لأنفسهم ولا لنا ضرًا ولا نفعًا.

لأنه لا يوجد للملائكة إرادة مستقلة، كي يساعدوا بها البشر في تحقيق الأهداف، فهم يفعلون ما يؤمرون، انظروا في قوله تعالى في سورة آل عمران: ( مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِّي مِن دُونِ اللَّهِ وَلَٰكِن كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ * وَلَا يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُوا الْمَلَائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا ۗ أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ ) (الآية: 79،80)،

في هذه الآية يرد الله سبحانه وتعالى على كل من يتخذ الملائكة والرسل أربابًا أو أولياءً من دون الله، أو يستعين بهم في قضاء حوائجه، ويوضح أن هذا كفر والعياذ بالله.

 


رد على من يقول أن الملائكة جند من جنود الله وأن الله سخرها لنا


فمن حقنا أن نستعين بها ونتحدث معها، ونطلب منها المساعدة؛ كيف تدعون معرفتكم بهم؟ وكيف تظنون أن لكم إرادة عليهم؟ جنود الله لا يعلمها إلا هو، فكيف تدعون حقكم في معرفتها ورؤيتها والاستعانة بها قال تعالى في كتابه العزيز في سورة المدثر: ( وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً ۙ وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا ۙ وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ ۙ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَٰذَا مَثَلًا ۚ كَذَٰلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ ۚ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ ۚ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَىٰ لِلْبَشَرِ ) (الآية: 31).

لذا – أحبتي في الله – لا تحاولوا الدخول في تلك المنطقة، ولا تلجأوا إلى الاستعانة بالملائكة في تحقيق الأهداف، فالملاك لا يملك لكم نفعًا ولا ضرًا،


فكيف نترك الاستعانة بالخالق، القادر على كل شيء،

ونلجأ إلى المخلوق الذي لا يملك لنفسه ضرًا ولا نفعًا من دون الله!


كما جاء في سورة سبأ: ( وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَٰؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ * قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم ۖ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ ۖ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ * فَالْيَوْمَ لَا يَمْلِكُ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ نَّفْعًا وَلَا ضَرًّا وَنَقُولُ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّتِي كُنتُم بِهَا تُكَذِّبُونَ ) (الآيات: 40 – 42 ).

 

علاقتنا بالملائكة:

أما عن دورنا نحن تجاه الملائكة وعلاقتنا بهم، فهي تقتصر على الإيمان بهم، والاستقامة حتى تتنزل علينا الملائكة بأمر الله؛ فلا نحزن ولا نخاف ونشعر بالسلام الداخلي الذي يجعل الحياة سعيدة ورائعة، أما الاستعانة فلا تكون إلا بالله وحده جل علاه،


إذا استعنت فاستعن بالله


طلبت فاطلب من الله، سألت اسأل الله، اعبد الله ولا تشرك به أحدًا، فالله سبحانه وتعالى حينما يمنع عنك هدفًا أو يؤخره، فهو بذلك يعطيك درسًا، كيف تترك تعلُم الدرس وتبحث عن وسيلة أخرى مثل طاقة الريكي أو غيرها لتحقيق الهدف، ركز مع الله سبحانه وتعالى، اعبده واستغفره وتوجه إليه وادعوه، فهو من يعطي ولا غيره أحد.


عبارات في تطوير الذات، اقوال في حب الذات، كلام في تطوير الذات، كتب في حب الذات، كتب في تطوير الذات pdf، مقولات في حب الذات، تطوير الذات doc، حكم في حب الذات، تطوير الذات عالم حواء، تعلم لايف كوتش، دورات لايف كوتشينج، تطوير الذات نفسيا، حب الذات هل هو غرور ؟، هدف الاستحقاق الوظيفي، التخلص من المعتقدات السلبية، التنويم المغناطيسي علميا، حكم العلاج بالريكي، الوعي والادراك، الطريقة الصحيحة للتخلص من الديون، زيادة تقدير الذّات، طريقة سيدونا الزواج، معادلة طاقة الأنوثة والذكورة، مدونة التنمية البشرية، تنمية بشرية كيف اطور ذاتي. تطوير الذات قنوات، سلبيات حب الذات، التحرر قانون الجذب، العلاج بالطاقة في دبي، لايف كوتش بالاسكندرية، لايف كوتشينج في مصر، تطوير الذات نقاط الضعف، هل حب الذات أنانية ؟، كورس الاستحقاق، طريقة التحرر من المعتقدات السلبية، التنويم المغناطيسي عن طريق العين، الريكي الكوني، الوعي والادراك الحسي، طريقة سداد الديون المتعثرة، خطوات عملية لتقدير الذات، طاقة سيدونا، موازنة طاقة الانوثة، تنمية بشرية تطوير الذات، كيف اصبح لايف كوتش، معني لايف كوتشينج، تطوير الذات نشاط، هل حب الذات مرض ؟، كلمات الاستحقاق، كيفية التخلص من المعتقدات السلبية، تطوير الذات من القران، قيل فى حب الذات، نظرية التحرر، تنويم مغناطيسي في دقيقة، الطب البديل والعلاج بالطاقة، زيادة الوعي، حب الذات فى الكتاب المقدس، رفع الاستحقاق والثقه بالنفس، التحرر والاسلام، عجائب التنويم المغناطيسي، العلاج بالطاقة وقانون الجذب، الوعي في علم النفس، حب الذات وتقبلها، كيف اغير معتقداتي، اشهر مدربي التنمية البشرية، تغريدات في تنمية الذات، النرجسية وحب الذات، تقنية رؤية واذابة المعتقدات السلبية، تطوير الذات سناب شات،


الوسوم:


(4) التعليقات

  اكتب تعليقاً

Bara

شكرا لك على توضيح هذا الموضوع فعلا جزاك الله خيرا

الرد

admin

واياكم يارب

تكنولوجي

شكرا يا دكتورة على الموضوع القيم، وأتمنى يخصص له مقالات أكثر للتأكيد على بعض النقاط المهمة فى المقالة.. بانتظار المزيد

الرد

Racha Raafat

شكرا جدا لمرورك الكريم

مقالات مشابهة